منتديات للبنات فقط

كل ماتحتاجة البنوتة الحلوة
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطّوابع المسافرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الناس وقلبها من الماس
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

عدد المساهمات : 57
نقاط : 165
تاريخ التسجيل : 25/08/2010
الموقع : http://naima.ba7r.org

مُساهمةموضوع: الطّوابع المسافرة   الأربعاء أغسطس 25, 2010 9:58 pm

هواية هدى… جمع الطّوابع البريديّة.
فما أن تحصل على ظرف رسالة، حتّى تمسك المقصّ الصّغير، وتبدأ بقصّ الورق حول الطّابع، محافظة على أطرافه المسنّنة ، ثمّ تلصقه على إحدى صفحات دفتر صغير، مخصّص للطوابع.
اليوم… كان يوم السّعد بالنسبة لهدى، فقد اشترت طابعاً جديداً، ولصقته على آخر صفحة، منهية الدّفتر، بعد طول انتظار.
الطّابع الجديد، وبعد لصّقه مباشرة، شعر بالضّيق، لأنّه حرم من متعة السّفر إلى أيّ بلد على عكس ماكان يحلم…
فجأة… سمع حواراً بين طابعين:
ـ أخبرني أيّها الصّديق، إلى أيّ بلد سافرت؟
ـ إيه.. سؤالك يذكّرني بأحلى أيّام حيّاتي، سافرت يا صديقي إلى مصر بلد الأهرامات وأبي الهول، أتصدّق… أحلم الآن بأنَّني جالس على ضفّة نهر النّيل، أتفرّج على المراكب الجميلة، وأنت… أين سافرت؟
ـ بصراحة.. أنا محظوظ أكثر منك، فقد سافرت إلى السّعودية ولحسن حظّي، كان وصولي أثناء تأدية فريضة الحج… الله… مشهد ينعش القلب، أنالك الله حجّة، كي تغسل ذنوبك بالعبادة، وتحلّي فمك بالتّمر.
دهشّ الطّابع الجديد عند سماعه الحديث، التفت إلى طابع بجانبه، يسأله:
ـ وأنت… هل سافرت؟
ـ طبعاً… وما طعم الحياة بلا سفر؟ اسمع.. منذ عام، أي قبل لصقي بشهرين، سافرت إلى سوريا، دخلت الجامع الأموي الكبير ذا المآذن المتعدّدة، وزرت قلعة حلب، إحدى أكبر قلاع العالم، ولم أنسَ المرور بإدلب، حيث اكتشفت فيها أقدم حضارة في العالم… حضارة إيبلا..
وقبل أن ينهي الطّابع حديثه، شمّ الطّابع الجديد رائحة عطرة، التفت جانباً، شاهد طابعاً كبير الحجم، ملوّن الرّسوم، فسأله:
ـ هل تنبعث هذه الرائحة منك؟
نظر الطّابع الكبير نحوه مستغرباً، قال:
ـ الظّاهر أنّك جار جديد، طبعاً منّي، الكلّ يعرف ذلك!
ـ ومن عطّرك؟
ـ من عطّرني؟ تعطّرت في بلد العطور، في فرنسا، وبعدها توجّهت وأنا بكلّ أناقتي إلى برج إيفل، البرج الشّهير، لقد صعدت إلى أعلاه، ونظرت، أوف…أوف، منظر يسحر العقل، كان الوقت ليلاً، والمدينة تتلألأ كصندوق جواهر، أمّا نهر السّين، فكان يراقص تلك الأضواء، محوّلاً إيّاها إلى لوحة فنية باهرة، لكن.. قل لي، إلى أين سافرت أنت؟
ـ بصراحة.. أنا لم أسافر إلى أيّ بلد، لكنّني على الرّغم من ذلك، أستطيع أن أحدّثك عن الأهرامات المصريّة، والكعبة المشرّفة وإيبلا… وبرج إيفل…

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطّوابع المسافرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات للبنات فقط :: قصص وروايات-
انتقل الى: